الصحة النفسية والسفر

يمكن أن يكون السفر الدولي ممتعًا، ولكن يمكن أن يكون أيضًا مجهدًا. يمكن أن يسبب السفر التغيرات المزاجية، والاكتئاب، والقلق، والسلوكيات غير المعهودة مثل العنف والأفكار الانتحارية والإفراط في استخدام المخدرات والكحول، أو يمكن أن تسوء الأعراض المرضية في الأشخاص ذوي الاضطرابات النفسية. ويمكن أن يساعدك توقع ضغوط السفر الممكنة في التعامل مع بعض الأفكار والمشاعر التي يمكن أن تصيبك قبل أو أثناء أو بعد رحلتك.

قبل رحلتك

تحدث مع الطبيب عن تاريخ الصحة البدنية والنفسية الخاص بك. لا تنس ذكر أي علاجات قد تكون تأخذها لإدمان المخدرات أو الاكتئاب أو المشاكل النفسية، وأي أدوية سواء بوصفة طبية أو بدون وصفة طبية أو المكملات. إذا أردت أن تمكث لمدة طويلة أو تنتقل للعيش بالخارج ربما ترغب في الحصول على تحويل لأخصائي الصحة العقلية وبالأخص إذا كنت تزور واحدا في بلدك. اعرف ما إذا سيغطي تأمينك الصحي رعاية الصحة النفسية بينما أنت بالخارج. وإذا لم يكن كذلك فكر في شراء تأمين السفر الطبي التكميلي. ويمكن أن تساعد وثيقة التأمين المشتملة على الإخلاء الطبي في عودتك للمنزل في حالة الطوارئ.

إذا تتناول الأدوية المصروفة بوصفة طبية ضع الأدوية في علبها الأصلية مع الوصفة الطبية أو نسخة من الوصفة الطبية الحالية. وأحضر كمية من الأدوية تزيد قليلا عن الكمية التي تعتقد أنك تحتاجها. قد لا تتمكن من الحصول على عبوة أخرى (إعادة تعبئة) في وجهتك.

أثناء رحلتك

انتبه لصحتك من خلال تناول الطعام بشكل صحي وممارسة التمارين بانتظام. واحصل على المساعدة على الفور في حال الشعور بالإجهاد، أو القلق، أو الاكتئاب، أو الغضب الشديد، أو كما لو ترغب في إيذاء نفسك أو الآخرين أيضا.

إن كنت تتناول أدوية لعلاج حالة صحة عقلية فاستمر في روتينك الطبيعي. لا تدع سفرتك تغير مسارك في العلاج.

بعد رحلتك

يمكن ألا تظهر أعراض حالة نفسية إلا بعد عودتك من رحلتك. اذهب لزيارة الطبيب أو الأخصائيين الصحيين الآخرين حالما تعتقد بحاجتك للمساعدة. أخبر مقدم الرعاية عن رحلتك الأخيرة والأنشطة التي قمت بها والأدوية والمكملات التي أخذتها.

#الصحةالنفسية #نصائح

آخـــــر الـمـــــواضـــــيــــــع
No tags yet.
البحث بواسطة الكلمات الدلالية