آخـــــر الـمـــــواضـــــيــــــع
البحث بواسطة الكلمات الدلالية
No tags yet.

كبار السن والسفر


يمكن أن تكون سنوات التقاعد وقت مثيرًا لرؤية العالم، والسفر أسهل وأكثر أمانًا من أي وقت مضى لكبار السن. يمكن للمسنين مع قليل من التخطيط وبعض الحذر تقريبًا زيارة أي وجهة بأمان.

يجب على جميع المسافرين، بما في ذلك كبار السن، رؤية الطبيب لزيارة ما قبل السفر، من الناحية المثالية ٤ إلى ٦ أسابيع قبل السفر، على الرغم من أن حتى زيارة اللحظة الأخيرة يمكن أن تكون مفيدة. يجب إخبار الطبيب بالأمراض التي يعاني منها المسافر والأدوية التي يتناولها، لأن ذلك سيؤثر على القرارات الطبية. إلى جانب توفير اللقاحات، والأدوية، وتقديم النصائح للحفاظ على الصحة، يمكن أن يجري الطبيب الفحص البدني لتقييم لياقة كبار السن للسفر. ويجب على كبار السن النظر في القيود البدنية عند التخطيط لرحلة. فعلى سبيل المثال، يمكن أن يختار كبار السن المصابون بأمراض القلب مسار رحلة لا يحتوي على أنشطة مضنية. وربما يعاني كبار السن أيضا من صعوبة التعافي من مشكلة اختلاف التوقيت ودوار الحركة، لذا يجب أن يأخذوا هذه العوامل في الاعتبار عند التخطيط لرحلة.

يجب أن يكون لدى كبار السن معلومات عن وجهتهم التي يمكن أن تؤثر على صحتهم قبل السفر، مثل الارتفاع والمناخ. ويجب أن يكونوا حذرين ما إذا كانت الوجهة معرضة للكوارث الطبيعية، مثل الزلازل والأعاصير، لأن كبار السن قد يواجهون مشاكل أكبر في تلك الحالات الشديدة.

اللقاحات يجب أن يكون كبار السن حاصلين على اللقاحات الروتينية على أحدث وجه قبل السفر، مثل الحصبة / النكاف / الحصبة الألمانية، والإنفلونزا الموسمية. ويمكن اعتبار بعض هذه اللقاحات "لقاحات الطفولة"، ولكن الأمراض التي تحمي منها هذه اللقاحات قد تنتشر بشكل كبير في بعض الدول. أكثر من نصف حالات الكزاز تحدث في الأشخاص الفوق ٦٥ سنة من العمر، لذلك يجب على كبار السن التفكير في الحصول على جرعة الكزاز المعززة قبل سفرهم.

ويجب أيضًا أن يتلقى كبار السن اللقاحات الأخرى التي ينصح بها في الدول التي سيزورونها. وقد تشمل هذه اللقاحات لقاحات التهاب الكبد، أو التيفوئيد، أو شلل الأطفال، أو الحمى الصفراء.

ويمكن تقييد استخدام بعض اللقاحات على أساس السن أو الأمراض المزمنة. على سبيل المثال يجب إعطاء لقاح الحمى الصفراء بحذر للأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن ٦٠ سنة، ويجب ألا يعطى على الإطلاق للأشخاص الذين يعانون من ظروف معينة مُثبطة للمناعة. يجب على كبار السن مناقشة خطط السفر بالتفصيل مع أطبائهم وبدائل للتلقيح إذا لزم الأمر.

الأدوية

يمكن أن يصف الطبيب دواء للملاريا أو مرض الارتفاع أو إسهال المسافرين؛ يجب على كبار السن التأكد من أن الطبيب يعرف عن أي أدوية أخرى يتناولونها، للحذر من التفاعلات الدوائية الممكنة. إسهال المسافرين شائع، وربما يكون أكثر خطورة في كبار السن، لذا يجب على كبار السن أيضا اتباع احتياطات الغذاء والماء.

من المرجح أن يأخذ كبار السن أدوية أخرى بانتظام، مثل أدوية ارتفاع ضغط الدم أو السكري أو التهاب المفاصل بالإضافة إلى الأدوية الموصوفة خصيصا للسفر. ويجب أن يخططوا لحزم ما يكفي من الدواء لمدة الرحلة والقليل لأيام إضافية في حالة تأخر السفر.

يجب أن يُحمل الدواء المصروف بواسطة وصفة طبية دائما في علبته الأصلية مع نسخة من الوصفة الطبية، ويجب أن تكون جميع الأدوية محزومة في الأمتعة المحمولة باليد في حال ضياع أمتعة الشحن.

الوقاية من الإصابات

على الرغم من أن العدوى الغريبة تصنع العناوين الرئيسية، تعتبر الإصابة السبب الأكثر انتشارًا للوفاة التي يمكن تفاديها بين المسافرين. يمكن أن يقلل المسافرون خطر الإصابة الخطيرة من خلال اتباع هذه الإرشادات:

  • ارتد دائما حزام الأمان.

  • لا تركب في السيارات بعد حلول الظلام في الدول النامية.

  • تجنب الطائرات الصغيرة المحلية.

  • لا تسافر ليلا في المناطق المشكوك فيها.

#نصائح #سفر #المسنين